شقيقان، ولد وبنت، ولدا في بيت واحد، لكن رابط الأخوة بينهما هان على أحدهما، فقتل شقيقته ذبحا، مخالفا وصية والده الراحل بالاهتمام بها ومراعاتها حتى بعد زواجها، في واقعة قتل مؤلمة شهدتها منطقة مصر القديمة، عندما ذبح شاب شقيقته الحامل في توأم، بسبب خلاف مالي بينهما على جنيهات معدودة، فعزّت عليه أمواله وفي المقابل هانت عليه شقيقته، فقتلها وفي بطنها طفلين، لم يُكتب لهما الخروج إلى الحياة.

قتل بسبب 1500 جنيه
التحريات التي باشرتها الأجهزة الأمنية بالقاهرة، حول مقتل المجني عليها «نورا.م.م» كشفت أن شقيقها هو من قتلها، بسبب 1500 جنيه، كانت قد اقترضتهم منه، وامتنعت عن ردهم في الموعد المحدد، مما أثار حفيظة وغضب شقيقها الذي نحرها بسكين، ثم فرّ هاربا، من شقتها بمنطقة مساكن أبو السعود بمصر القديمة.

وأضافت تحريات ومعلومات أجهزة الأمن أن المتهم أقرض شقيقته 1500 جنيه واتفق معها على موعد لسداد المبلغ، إلا أنها لم تفِ بوعدها بسبب مرور زوجها بضائقة مالية، فقرر التخلص منها.

مطالبة وذبح
وأوضحت التحريات، أن المتهم افتعل مع شقيقته خلافات بسبب مبلغ المديونية، وتوجه إلى منزل شقيقته وطلب منها سداد المبلغ، وعندما فشل في أخذ المبلغ منها، حدثت مشادة كلامية بينهما، فقام المتهم بالدخول إلى مطبخ المجني عليها وأحضر سكينا وذبحها، وتركها وفرا هاربا.

القبض على المتهم
وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على المتهم بعد تلقيها بلاغا بالحادث، حيث اعترف بما أسفرت عنه التحريات، وأقر بقتل شقيقته بسبب الخلافات المالية بينهما، وقررت جهات التحقيق حبسه على ذمة التحقيقات، كما صرّحت بدفن جثة المجني عليها بعد تشريحها بمعرفة الطب الشرعي.

ومثّل المتهم جريمته بحضور جهات التحقيق ووسط حراسة أمنية مشددة، وصدر بحقه القرار المتقدم.

By Admin

Trả lời

Email của bạn sẽ không được hiển thị công khai. Các trường bắt buộc được đánh dấu *