أثار حفل زفاف الفنانة نيللي كريم، وهشام عاشور، مساء أمس، العديد من الجدل حوله خاصة على ساحات مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين النقاش حول فساتين زفافها، وهوية العريس، وحتى إطلالات الحضور التي طالت خبير تجميلها عبد الله الرفاعي، وزوجته.

وأثار خبير تجميل المشاهير، عبد الله الرفاعي جدلًا كبيرًا فور ظهوره بحفل الزفاف، رفقة زوجته، إذ ظهر مرتديًا «بيجامة» من الحرير والستان باللون الأسود، مع «سليبر» بقدميه، بينما اعتمدت زوجته على «بيجامة» شبيهة لكن باللون الكافيه، مع حذاء باللون البرتقالي، حيث تميزت إطلالتهما بكونها فضفاضة وواسعة.

وعلى الفور باتت الصورة تتداول بشكل كبير، مصحوبة بعبارات السخرية والانتقادات، متساءلين عن هوية صاحبها.

من هو صاحب الإطلالة الغريبة في زفاف نيللي كريم؟
يُدعى عبد الله الرفاعي.

يعمل خبير تجميل محترف، خاصة للعرائس والمشاهير.

اعتاد الظهور بألوان غير تقليدية من استخدامه سترات باللون الوردي، والألوان المختلفة.

ظهر من قبل في صورة مثيرة بصحبة زوجته وأبنائه، حيث اعتمدوا على ارتداء «البورنس» على السرير.
يتابعه ما يقرب من مليون متابع عبر حسابه الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام».

اعتاد العمل مع الفنانة نيللي كريم في عشرات المناسبات.

خبيرة أزياء تعلق على موضة البيجامات
وعلى هذا الجانب، ردت خبيرة الأزياء، الاستايلست شيماء الحسيني، على الظهور بالبيجامة، مؤكدة إنها ليست موضة، لأنها بالفعل ظهرت في 2019، بين بعض عارضات الأزياء والممثلات العالميات بالمهرجانات والمحافل السينمائية الكُبرى، إلا إنها انتشرت بقوة خلال 2020 وتحديدًا بسبب الكورونا.

By Admin

Trả lời

Email của bạn sẽ không được hiển thị công khai. Các trường bắt buộc được đánh dấu *