رغم مرور 15 عامًا على فيلم «غبي منه فيه»، بطولة الفنان هاني رمزي ونيلي كريم، والراحلان حسن حسني وطلعت زكريا، لكن الجميع يضحك على جميع مشاهده التي من الممكن أن يراها عدة مرات دون ملل منها.

يحكي الفيلم قصة لص غبي يسمى «سلطان»، يريد الزواج من حبيبته «سامية»، ولكن والدها طلب منه أن ينتهي من جميع متطلبات الزواج خلال شهر واحد فقط، ولم يجد عملًا يساعده على ذلك، سوى العمل كـ «حرامي»، رفقة «ضبش»، وتتوالي أحداث الفيلم حول مشاهد تعبر عن غبائه، وفي التقرير التالي حكايات عن لصوص أغبياء على أرض الواقع، من بينهم مصريين، وآخرون في العالم.

في إحدى الولايات الأمريكية، التقطت كاميرا المراقبة فيديو لـ «حرامي غبي»، حاول كسر الزجاج بالحجارة، فردت في رأسه لأن الزجاج مقاوم للكسر.
في البلد نفسه، عام 1995، قرر لص يدعى «ماك ويلر»، سرقة بنك أمريكي في النهار، وكان يعتقد أن من الممكن قدرة الليمون على إخفاء وجهه، فقرر أن يدهن وجهه كله بالليمون حتى لا يظهر وجهه في الكاميرا، ودخل البنك معتقدًا أنه متخفي ولا أحدًا يرى وجهه، وعندما عاد إلى البيت وجد الشرطة في انتظاره.


وفي قصة أخرى بمصر، وتحديدًا في محافظة دمياط، تعرضت إكرام أبو الحسن، 55 عامًا، لسرقة هاتفها، وبعد عدة أشهر من الواقعة، فتحت حسابها على موقع «جي ميل»، لتفاجأ بصورة شخص غريب موجود في قائمة الصور الموجودة على الحساب، واكتشفت بعدها أنها صور «السارق الغبي»، الذي صور نفسه من الهاتف، وبحسب حديثها لـ «الوطن»: «سألت ابني وعرفت إن دي صورة الحرامي، وسلمتها للشرطة وحددوا مكانه وعرفوا عنه كل حاجة تقريبًا، بس لسة مقبضوش عليه».

By Admin

Trả lời

Email của bạn sẽ không được hiển thị công khai. Các trường bắt buộc được đánh dấu *