في أول ظهور لها، وجهت والدة الطفل زياد في صوت خافت يكاد لا يسمع، وصعوبة في الكلام، والدموع تملأ عينيها رسالة شكر تعبر عن سعادتها البالغة بعودة ابنها المختطف بعد تحريره، بكلام مختصر، قائلة «الحمد والشكر لله»، موجهة الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، ولرجال وأفراد الشرطة، حيث ظهرت عليها ملامح التعب الشديد، نتيجة اللحظات المؤلمة التي عاشتها الأسرة بالأمس منذ اختطاف الطفل.

كما ظهرت إحدى نائبات مجلس النواب وهي تساند الأسرة في بث مباشر مع مراسل جريدة «الوطن» قائلة: «أنا شوفت الفيديو على النت وأتحرك بصفتي نائبة، وطبعًا كل الأجهزة المعنية والمباحث مكانوش مستنين توصية من حد».

احتفال بتحرير الطفل زياد من مختطفيه في المحلة
واجتمع كبار وممثلو عائلات مدينة المحلة الكبرى، بمنزل الطفل زياد المختطف عقب عودته، وتحريره من قبل الجهات الأمنية، بعد العثور عليه بأحد المنازل المهجورة، بإحدى القرى المجاورة، في أجواء احتفالية بالزغاريد والطبل والتهنئة.

وبدأت الواقعة بتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لقيام شخصين مجهولي الهوية ملثمين بخطف طفل صغير من محل لبيع الزيوت على الطريق الدائري المحلة- المنصورة، داخل سيارة ملاكي وفروا هاربين، ثم أحرقوا السيارة واستقلوا سيارة أخرى.

وتبين أن اللوحات المعدنية للسيارة المسروقة والتي تحمل رقم د و ق 1264، والمثبتة على السيارة المستخدمة في ارتكاب واقعة اختطاف الطفل زياد البحيري من أمام منزله بالطريق الدائري المحلة – المنصورة، والتي ظهرت في صور كاميرات المراقبة، مُبلغ بفقدها من مالكها بتاريخ 16 أغسطس الجاري ومُحرر عنها المحضر رقم 8410 جنح قسم ثان المنصورة.

وكانت الأجهزة الأمنية تمكنت من خلال الاستعانة بالتقنيات الحديثة وتتبع خط سير الجناة وفحص كل الملابسات المحيطة بالواقعة التي تناولتها مواقع التواصل الاجتماعي، في ضبط مرتكبي واقعة خطف طفل بالغربية وإعادته لأهله سالماً.

By Admin

Trả lời

Email của bạn sẽ không được hiển thị công khai. Các trường bắt buộc được đánh dấu *