توصل فريق الأمن العام المشكل في حادث خطف طفل المحلة “زياد” إلى معلومات هامة تساعد فى ضبط المتهمين خلال الساعات المقبلة.

وكان اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية كلف بتشكيل فريق بحث من مباحث الغربية وبرئاسة مفتشي قطاع الأمن العام لتحديد هوية منفذ حادث خطف طفل المحلة أمام أسرته ورصدت كاميرات المراقبة الحادثة.

وتواصل فرق البحث الجنائي جهودها لكشف غموض واقعة اختطاف الطفل زياد البحيري ٨ سنوات من أمام أحد محلات البقالة بمدينة المحلة الكبرى، حيث تمت مراجعة كاميرات المراقبة بمحل البقالة الذي شهد الواقعة، وكذلك عدد من كاميرات المراقبة بطريق المحلة المنصورة ومدينة المحلة الكبرى للوصول إلى الجناة.

وتم تحديد هوية السيارة المستخدمة في الحادث واتضح أنه مبلغ بسرقتها من قبل؛ وتمت إعادة مناقشة والد الطفل المختطف للتأكد من وجود خلافات بينه وبين آخرين من عدمه، حيث أكد عدم وجود ثمة خلافات بينه وبين أحد وعدم اتهامه لأي شخص بمحاولة اختطاف نجله.

خطف طفل من والدته بالطريق الدائري
وكشف مصدر مطلع أن مجهولين خطفا الطفل زياد أحمد البحيري، من والدته بالطريق الدائري وتبين أن رقم السيارة دوق ١٢٦٤، سارت بطريق قرى الدواخلية، الجابرية، العامرية، السجاعية.

وتبين أن لوحاتها مسروقة وفقا لمحاضر شرطية، وتم نشر أوصاف الطفل المختطف لتوزيعها على كافة فرق البحث الجنائي لضبط المتهمين الهاربين.

معرفة ظروف وملابسات الواقعة
كان اللواء هاني عويس مدير أمن الغربية، تلقي إخطارا من اللواء ياسر عبد الحميد مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ إلى العقيد خالد عبد الفتاح رئيس فرع البحث الجنائي بمركزي سمنود والمحلة من أحمد البحيري باختطاف نجله زياد ٨ سنوات من أحضان والدته على أيدي مجهولين ملثمين والفرار هاربين بنطاق الطريق الدائري “المحلة – المنصورة”.

انتقلت وحدة مباحث قسم ثالث المحلة وقوات من الشرطة السرية والنظامية دورها بالانتقال إلى مكان واقعة خطف الطفل وأفاد شهود عيان بقيام اثنين ملثمين بخطف الطفل تحت تهديد الأسلحة البيضاء داخل سيارة ملاكي والهرب.

وكلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري لمعرفة ظروف وملابسات الواقعة، وتحرر محضر بالواقعة وإخطار النيابة العامة للتحقيق.

By Admin

Trả lời

Email của bạn sẽ không được hiển thị công khai. Các trường bắt buộc được đánh dấu *